تؤدي الأبحاث إلى إنتاج المعارف اللازمة لفهم العالم والظواهر الاجتماعية والقمع وعدم المساواة والتمييز والعنف والإساءة والتهميش والاستضعاف والتحرش والاستغلال، فخدمة مجتمعاتنا والارتقاء بها نحو الأفضل يتطلب فهمًا معمقًا لتناول الأسباب الجذرية للمشاكل الاجتماعية وتجنب إلحاق الأذى. نتبع نحن منهجيات نسوية تقاطعية مستندات إلى مجموعة واسعة من طرق جمع وتحليل البيانات النوعية والكمية.

في الكثير من الأحيان نجمع ما بين وسائل جمع البيانات المختلفة، مثل:

  • المقابلات (المنظمة وغير المنظمة وشبه المنظمة)،
  • الاستطلاعات،
  • الاستبيانات،
  • مجموعات التركيز،
  • الأدلة المستقاة من الروايات،
  • بيانات الأرشيف،
  • وسائل التواصل الاجتماعي،
  • الأدلة الوثائقية،
  • البيانات الإثنوغرافية،
  • الملاحظة من خلال المشاركة.

ماذا نقدم:

بحث مستقل: نجري بحوثًا عن بُعد و/أو بحوث ميدانية، ويمكننا توفير حلول بحثية بديلة للمناطق "التي يصعب الوصول إليها" أو المتأثرة بالأزمات و/أو الكوارث الطبيعية. كما نتميز بخبرات طويلة في مجال استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإجراء أنواع مختلفة من البحوث ومعالجة المواقف المعقدة. تشمل خدماتنا البحثية المستقلة، على سبيل المثال لا الحصر، مسح المنظمات والمبادرات والمؤلفات ووسائل التواصل الاجتماعي.

عمليات التقييم: نقدم مجموعة واسعة من عمليات تقييم سريعة تشمل تقييمات خط الأساس والاحتياجات والتقييمات التنظيمية والمؤسسية وذات الصلة بالمشاريع. تستند تقييماتنا على أطر منهجية صارمة معدة لمختلف المجالات والموضوعات، بهدف تقديم أدلة ومعلومات لتوجيه مساعينا نحو العدالة الاجتماعية. وإدراكا لذلك، نقوم بإجراء تقييمات ذات صلة بسبل العيش والأسواق والمرأة والنوع الاجتماعي والتعليم والشمولية والتعددية والاستغلال الجنسي والإساءة والتحرش والفساد والحوكمة، من بين أمور أخرى.

تصميم مستقل: نعد تصميمًا للبحوث كخدمة مستقلة قائمة بحد ذاتها. ونقدم المشورة بشأن إعداد المنهجيات والخطط والنهج والأساليب ذات الصلة بمشاريع بحثية معقدة ومثيرة للجدل كتلك المتعلقة بالنزوح واللجوء والهجرة والجنسانية والعنف الجنسي والتوترات العرقية والإثنية والدينية والطائفية. تتفاوت خدماتنا في مجال التصميم من تقديم المشورة إلى الخطط البحثية الشاملة التي تراعي السياق وتركز على المجتمع.

تحليل مستقل: نقدم خدمات مساندة أثناء مرحلة إجراء البحوث وخلال مرحلة التحليل، فنعمل على تحليل البيانات النوعية والكمية، ونطرح التوصيات لنشر البيانات والأدلة المعقدة. وعلاوة على ذلك، يسهم تحليلنا الشامل في التقاط أصوات الفئات المهمشة والجوانب المعقدة والتنوع في تجاربنا البشرية.

إنتاج البحوث: لدينا الكفاءات التي تمكننا من الإبلاغ عن نتائج البحوث عبر أشكال مختلفة تشمل:

  • كتب أكاديمية،
  • مجلات،
  • موجزات وأوراق سياسية،
  • أوراق بحثية،
  • تقارير موجزة،
  • توصيات،
  • رسوم بيانية،
  • مقاطع فيديو وأفلام ونشرات صوتية.

كما تأخذ عملية الإنتاج الخاصة بنا بعين الاعتبار اختلاف احتياجات الوصول والجداول الزمنية للأشخاص.

بناء القدرات: نبني القدرات البحثية المؤسسية والفردية، من خلال عقد دورات تدريبية وبرامج توجيهية وعمليات تقييم. ونقيّم المنهجيات ومدى ملاءمة الأساليب والمواضيع والمحتوى نوعا وكمّا، كما نجري تقييم للقدرات ونوفر خطط بناء قدرات بناءً على احتياجات الباحثين والباحثات والمنظمات.

مناهضة استعمار الإنتاج المعرفي: غالبًا ما اتُهمت البحوث التي تركز على الجنوب العالمي، وبوجه حق، بتعزيزها للروايات والصور الاستعمارية، بدلاً من تسليط الضوء على اهتمامات المجتمعات وأصواتها. في مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان، عمدنا لإعداد إطار عمل لمناهضة استعمار الإنتاج المعرفي داخل وحول ومن الجنوب العالمي والأشخاص ذوي و ذوات البشرة الملونة و الداكنة.

يستند إطار عملنا إلى سبعة محاور غير حصرية:

  • العكس الذاتي,
  • التأريخ,
  • التسيس,
  • تحديد السياق,
  • اللغة وسياسات الترجمة,
  • التقاطعية والتضامنات العابرة للأوطان,
  • مناهضة المرجعيات المعرفية المهيمنة.

من خلال إطار العمل هذا، نقدم التقييم والإرشاد والإشراف على البحوث والبرامج التوجيهية والمشورة للباحثين والباحثات المستقلين والمستقلات والمنظمات والمنصات الإعلامية والأكاديميين والأكاديميات المنخرطين والمنخرطات في تحدي أنماط الهيمنة لإنتاج المعرفة وتعزيز طرق العمل المستندة على مبدأ «لا ضرر ولا ضرار».