مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان

مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان هو مركز استشاري نسوي متعدد ومتقاطع التخصصات، ويعمل وفق أجندة عدالة اجتماعية عابرة للأوطان. نسعى في المركز إلى إرساء العدالة الاجتماعية من خلال برامجنا التحويلية المبتكرة وتوفير حلول للمشاكل المعقدة. ونضع نصب أعيننا بناء مجتمعات وحراكات من خلال نهج يتمحور حول المجتمع الأكاديمي والمجموعات القاعدية.

خدماتنا

نسعى إلى تحقيق عدالة مستدامة ودائمة للجميع من أجل عالمٍ يرحب بالتنوع والاختلاف، وبناء أصر التعاون والتآزر، وتنسيق الجهود الهادفة إلى التغيير الاجتماعي. ونعمل بالشراكة مع المؤسسات الأكاديمية والحكومات والمجتمع المدني والمنظمات الوطنية والدولية والحكومية الدولية والقطاع الخاص والحراكات القاعدية والشبكات العابرة للأوطان والتحالفات والجماعات الناشطة حيث نسعى دائمًا إلى تزويدها بالحلول. صمّمت خدماتنا استنادًا إلى مبدأ "لا ضرر ولا ضرار"، واتباع نهج تغيير الأفراد والمنظمات والمجتمعات والثقافات.

قصتنا

نشأ مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان من الحاجة إلى سد الفجوات وتقليل التوترات وكسر الثنائيات بين مفاهيم الأوساط الأكاديمية والممارسة العملية، وبين النظرية والممارسة، وبين الشمال والجنوب والشرق والغرب. ومن هنا ينبع إيماننا بأن أواصر التواصل والترابط المتبادلة تحتم علينا إنشاء شبكات تعاون عابرة للأوطان تلبي مساعينا لإيجاد عدالة اجتماعية تقاطعية. وبتوجيه من مؤسساتٍنا، نمى مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان كمفهوم مع مرور الزمن، حيث أطلقنا عملنا بتنفيذ مشاريع مموّلة. وفي عام 2017، وجدنا بأن جهودنا وعطاؤنا نابعٌ عن التعاون وليس التنافس على الموارد. ومنذ ذلك الحين، شكّل مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان مظلةً للمجموعات القاعدية حتى تتقدم بطلبات الحصول على تمويلها الخاص، وواصل مساعيه من خلال التعاون في المشاريع والخدمات الاستشارية. نعتمد في عملنا على نظريات مستمدة من تخصصات متعددة تشمل علم الاجتماع والعلوم السياسية واللغويات الاجتماعية وعلم النفس وعلم النفس الاجتماعي والتاريخ وتأريخ الفكر والجغرافيا البشرية ودراسات ومعارف السكان الأصليين والأصليات، على سبيل المثال لا الحصر. وانطلاقًا من ذلك، قدمنا على مدار السنوات المنصرمة دورات تدريبية ومحاضرات وورش عمل وندوات عبر الإنترنت لأكثر من 2500 فرد وعشرات المنظمات. ترك عملنا بصماته في مختلف الجامعات من أهمها كلية لندن للاقتصاد ومدرسة الدراسات الشرقية والإفريقية التابعة لجامعة لندن وكلية لندن الجامعية وكلية بيركبيك وجامعة أدنبرة والجامعة المفتوحة وجامعة كوفنتري وجامعة زيوريخ والجامعة الأمريكية في بيروت والجامعة الأمريكية في العراق. ولم يقتصر الأمر على ذلك، فقد امتد عملنا ذو الطبيعة العابرة للأوطان إلى جمهورٍ أوسع في الجزائر والبحرين ومصر وألمانيا والعراق والأردن وكردستان والكويت ولبنان وليبيا والمغرب وعُمان وفلسطين وقطر والمملكة العربية السعودية وجنوب أفريقيا والسويد وسويسرا وسوريا وتايلاند وتونس وتركيا والمملكة المتحدة. . . متابعة القراءة

المبادرات

يجمع مركز التنمية والتعاون عبر الأوطان بين جهات تنظيمية على مستوى القاعدة وأكاديميات وأكاديميين وممارسين وممارسات وصانعي وصانعات سياسات. وبدافعٍ من سياسات الرعاية النسوية، ننفذ هذه المبادرات عبر الأوطان إيمانًا بأن التنمية عملية عابرة للأوطان ولا تقتصر على مناطق جغرافية معينة.

المركز بالأرقام

2500

قمنا بتدريب وتوجيه.

40

الكيانات التي عملنا معها.

20

الدول التي عملنا فيها.